70 ألفًا يصلون جمعة رمضان الأخيرة فى «الأقصى»

0

اشترك لتصلك أهم الأخبار

استشهد فلسطينيان وأصيب ثالث، أمس، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلية، التى أطلقت النار على مركبة فلسطينية عند حاجز سالم العسكرى، قرب جنين، شمال الضفة الغربية، وادعى الاحتلال الإسرائيلى أن الفلسطينيين الثلاثة وصلوا إلى الحاجز ومعهم بندقية كارلو وفتحوا النار على الجنود الإسرائيليين المتواجدين هناك، وحدث اشتباك بالنيران، أسفر عن مقتل اثنين وإصابة الثالث.

ورفعت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية حالة التأهب تحسبًا لأى تصعيد على الجبهات المختلفة، ونقلت هيئة البث الإسرائيلية «كان» عن مصدر عسكرى إسرائيلى قوله «إن القرار جاء تزامنًا مع اقتراب انتهاء شهر رمضان، ويوم القدس الذى يحل هذا الأسبوع، بالإضافة إلى جلسة المحكمة العليا فى قضية حى الشيخ جراح وتهديدات قائد القسام محمد الضيف، والغارات التى نسبت لإسرائيل فجر أمس الأول، فى محافظة القنيطرة بجنوب سوريا وفى محافظة اللاذقية يوم الأربعاء».

وأدى نحو 70 ألفًا صلاة الجمعة اليتيمة والأخيرة من شهر رمضان فى رحاب المسجد الأقصى بالقدس، رغم إجراءات الاحتلال التى حالت دون وصول المصلين إلى المسجد. وأشارت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن الجيش الإسرائيلى يستعد تحسبًا لأسبوع متوتر، وسيتم نشر قوات معززة فى الضفة الغربية بالإضافة إلى وحدات خاصة، وتم اتخاذ إجراءات إضافية لمنع أى تصعيد.

وأدانت الرئاسة الفلسطينية، أمس، ما وصفته بأنه «تصعيد إسرائيلى خطير ومتواصل» فى القدس المحتلة وباقى أنحاء الضفة الغربية، مطالبة المجتمع الدولى بتوفير الحماية للفلسطينيين.

من جانبها، حثت فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وبريطانيا- إسرائيل، على تعليق بناء مستوطنات جديدة فى الضفة الغربية المحتلة.

وجاء البيان المشترك فى وقت تصاعد فيه التوتر فى القدس الشرقية، قبيل جلسة قضائية قد تفضى إلى طرد أسر فلسطينية من حى الشيخ جراح، حيث استولى مستوطنون يهود، مدعومون بقرار من محكمة إسرائيلية، على بعض المنازل.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.