Ultimate magazine theme for WordPress.

67.2٪ تراجعا عالميا في السفر و81.6٪ بالشرق الأوسط

3

أعلن الاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) أن حركة السفر انخفضت في مارس 2021 مقارنة بمستويات ما قبل كورونا -مارس 2019-، ولكنها ارتفعت مقارنة بالشهر السابق -فبراير 2021-.
وقال الاتحاد في بيان له اليوم، إنه نظرًا لأن المقارنات بين النتائج الشهرية في 2021 و 2020 مشوهة بالتأثير الاستثنائي لـ COVID-19، فإن جميع المقارنات هي في مارس 2019، والتي اتبعت نمط طلب عادي في هذا التوقيت، بينما انخفض إجمالي الطلب على السفر الجوي في مارس 2021 بنسبة 67.2٪ مقارنة بشهر مارس 2019، وكان هذا تحسنًا عن الانخفاض البالغ 74.9٪ المسجل في فبراير 2021 مقابل فبراير 2019.
وأوضح أن الأداء الأفضل جاء مدفوعًا بالمكاسب التي حققتها السياحة الداخلية في الأسواق المحلية، خاصة في الصين وأمريكا، بينما ظلت حركة المرور الدولية مقيدة إلى حد كبير، فكان الطلب الدولي على الركاب في مارس 87.8٪ أقل من مارس 2019 ، وهو تحسن طفيف للغاية من الانخفاض الذي سجله 89.0٪ في فبراير 2021 مقابل عامين ماضيين.
وانخفض إجمالي الطلب المحلي على السفر الداخلي بنسبة 32.3٪ مقارنة بمستويات ما قبل الأزمة (مارس 2019)، والذي كان تحسن بشكل كبير خلال فبراير 2021، عندما انخفضت الحركة المحلية بنسبة 51.2٪ مقارنة بفترة 2019، وأظهرت جميع الأسواق باستثناء البرازيل والهند تحسنا مقارنة بشهر فبراير 2021، مع كون الصين المساهم الرئيسي في نشاط السفر الداخلي، كما لوحظ بالفعل.
وقال ويلي والش، المدير العام لاتحاد النقل الجوي الدولي (IATA): “الزخم الإيجابي الذي رأيناه في بعض الأسواق المحلية الرئيسية في مارس هو مؤشر على الانتعاش القوي الذي نتوقعه في الأسواق الدولية مع رفع قيود السفر، فالناس يريدون ويحتاجون للطيران، لذا يمكننا أن نكون متفائلين بأنهم سيفعلون ذلك عند إزالة القيود”.
وفيما يخص حركة الركاب الدولية، أفاد تقرير آياتا، أنه تراجعت الحركة الدولية لشركات الطيران في آسيا والمحيط الهادئ لشهر مارس بنسبة 94.8٪ مقارنة بشهر مارس 2019، وهي بالكاد أفضل من انخفاضها بنسبة 95.4٪ المسجل في فبراير 2021 مقارنة بشهر فبراير 2019، وواصلت المنطقة المعاناة من أكبر انخفاضات في حركة السفر للشهر التاسع على التوالي، كما انخفضت السعة بنسبة 87.0٪ وانخفض عامل الحمولة بنسبة 48.6 نقطة مئوية إلى 31.9٪، وهو أدنى مستوى بين المناطق.
فيما سجلت شركات النقل الأوروبية انخفاضًا بنسبة 88.3٪ في حركة المرور في مارس مقابل مارس 2019، متقدمة بشكل طفيف على انخفاض بنسبة 89.1٪ في فبراير مقارنة بالشهر نفسه من عام 2019، وانخفضت السعة بنسبة 80.0٪، وانخفض عامل الحمولة بنسبة 35.0 نقطة مئوية إلى 49.4٪.
وفيما يخص الشرق الأوسط، فقد انخفض الطلب على شركات الطيران بنسبة 81.6٪ في مارس مقارنة بشهر مارس 2019، وتحسن أكثر من 83.1٪ انخفاضًا في الطلب في فبراير مقارنة بالشهر نفسه من عام 2019، وانخفضت السعة بنسبة 67.2٪، كما انخفض عامل الحمولة 32.3 نقطة مئوية إلى 41.3٪.
وشهدت شركات الطيران في أمريكا الشمالية انخفاضًا في حركة المرور في شهر مارس بنسبة 80.9٪ مقارنة بفترة 2019 ، وهو ارتفاع مقارنة بانخفاض 83.4٪ في فبراير مقارنةً بعامين الماضيين، فيما تراجعت السعة بنسبة 62.6٪ ، وانخفض عامل الحمولة بنسبة 41.0 نقطة مئوية إلى 42.9٪.
وشهدت شركات الطيران في أمريكا اللاتينية انخفاضًا في الطلب بنسبة 82.4٪ في مارس، مقارنة بالشهر نفسه من عام 2019، وهو تحسن طفيف مقارنة بانخفاض 83.7٪ في فبراير مقارنة بشهر فبراير 2019، وانخفضت السعة في مارس بنسبة 77.4٪ مقارنة بشهر مارس 2019 وانخفض عامل الحمولة 18.1 نقطة مئوية إلى 63.6٪ ، وهي أعلى نسبة بين المناطق للشهر السادس على التوالي.
إفريقيًا.. انخفضت حركة السفر بنسبة 73.7٪ في مارس مقابل مارس قبل عامين، مما يمثل تدهورا مقارنة بانخفاض 72.3٪ المسجل في فبراير مقارنة بشهر فبراير 2019، وانكمشت قدرة مارس بنسبة 61.8٪ مقارنة بمارس 2019، وانخفض عامل الحمولة بنسبة 22.3 نقطة مئوية إلى 49.0 نقطة مئوية، وتراجعت حركة المرور المحلية في البرازيل بنسبة 54.0٪ في مارس مقارنة بشهر مارس 2019، حيث شددت السلطات القيود وسط ارتفاع حالات COVID-19، وكان هذا أسوأ بكثير من الانخفاض البالغ 34.9٪ في فبراير مقارنة بشهر فبراير 2019.
وتراجعت حركة المرور المحلية في اليابان بنسبة 58.3٪ في مارس مقارنة بالشهر نفسه في عام 2019 ، وتحسنت كثيرًا من انخفاض بنسبة 73.2٪ في فبراير مقارنةً بعامين الماضيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.