Ultimate magazine theme for WordPress.

39 مليون يورو مساعدات أوروبية لبنجلاديش وميانمار

10

أعلنت المفوضية الأوروبية اليوم عن تقديم 39 مليون يورو كمساعدات إنسانية لتلبية احتياجات المجتمعات النازحة والمتأثرة بالصراع في بنجلاديش وميانمار، لا سيما في إطار أزمة لاجئي الروهينجا الملحة، والتي تفاقمت بسبب جائحة كورونا.

وفي بيان للمفوضية الأوروبية، اليوم، قال مفوض إدارة الأزمات، يانيز لينارتشيتش، إن “الإطاحة العسكرية الأخيرة بالحكومة الشرعية في ميانمار تهدد بتفاقم الأزمة الإنسانية الأليمة التي يواجهها بالفعل السكان النازحون والمتضررون من النزاع، وسيواصل الاتحاد الأوروبي تقديم دعم إنساني قوي بشكل مباشر إلى السكان الأكثر ضعفًا”.

ففي بنجلاديش، أدت أزمة كورونا إلى تفاقم الظروف الصعبة التي يعاني منها ما يقرب من مليون لاجئ من الروهينجا في المخيمات والمجتمعات المضيفة. وفي كلا البلدين، تزيد الأخطار الطبيعية المتكررة من مواطن الضعف، لذلك في هذا الوقت الصعب، يكثف الاتحاد الأوروبي مساعداته الإنسانية طويلة الأمد لمن هم في أمس الحاجة إليها.

وسيحصل الشركاء الإنسانيون العاملون في بنجلاديش وميانمار على 24.5 مليون يورو و11.5 مليون يورو على التوالي لتلبية الاحتياجات الإنسانية واحتياجات التأهب للكوارث، كما ستلبي 3 ملايين يورو إضافية احتياجات الحماية الحيوية للروهينجا عديمي الجنسية في دول أخرى في المنطقة.

وسيساعد الدعم الطارئ المُعلن عنه مؤخرًا شركاء الاتحاد الأوروبي في المجال الإنساني على توفير الغذاء والمأوى وخدمات الصحة الأساسية والمياه والصرف الصحي للسكان الأكثر ضعفًا والتي يصعب الوصول إليها، مع الاستمرار في الحفاظ على التعليم والحماية.

ووفقًا للبيان، يتم تقديم المساعدة الإنسانية التي يمولها الاتحاد الأوروبي بالشراكة مع وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية، بما يتماشى مع المبادئ الإنسانية والحيادية وعدم التحيز.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.