Ultimate magazine theme for WordPress.

مفاجآت مرتقبة في يورو 2020

2

قبل أشهر قليلة من انطلاق كأس أوروبا لكرة القدم (يورو 2020) المؤجلة من العام الماضي إلى الصيف المقبل، يلوح في الأفق تغيير جذري محتمل في شكل وخطة البطولة.

فقد أفاد تقرير لمجلة “صانداى تايمز” البريطانية أن بريطانيا تدرس التقدم بطلب استضافة البلاد لجميع مباريات البطولة، بدلا من إقامتها فى أكثر من بلد، علما أن الحكومة البريطانية تأمل عودة الجماهير إلى الملاعب مع نهاية مايو المقبل.

وأفاد وزير الثقافة البريطاني أوليفر دودن الاتحاد الأوروبى لكرة القدم (يويفا)، أن الجماهير قد تعود إلى الملاعب في بريطانيا قبل بقية أوروبا، وفقا للصحيفة، بسبب التقدم الكبير في حملة التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد.

وقد يساهم ذلك في زيادة عدد المباريات التى ستستضيفها بريطانيا فى كأس أوروبا، أو حتى نقل البطولة بشكل كامل إلى أراضيها، للتخفيف من خسائر إيرادات التذاكر بالنسبة للاتحاد القاري.

ولا يزال من المقرر إقامة البطولة القارية التي تأجلت لمدة عام بسبب جائحة “كوفيد 19″، فى 12 مدينة فى 12 بلدا على امتداد القارة، بين 11 يونيو حتى 11 يوليو.

وكرر اليويفا علنا أنه ملتزم بإقامة الحدث الكروي فى المدن الاثنتى عشرة رغم التحديات اللوجستية، ومع ذلك فمن المتوقع أن يبحث الاتحاد عن خطة الطوارئ إذا حالت القيود المستمرة فى بلدان عدة دون الإبقاء على قراره.

لكن وزير الصحة البريطانى مات هانكوك قال إنه ليس على علم بأى اقتراح لاستضافة البطولة، وصرح لشبكة “سكاى نيوز”: “لم أسمع شيئا من هذا القبيل، أعتقد أن هذا ليس صحيحا”.

ومن المقرر أن يستضيف ملعب ويمبلى فى لندن 7 مباريات، بما فى ذلك مواجهتا الدور نصف النهائى والمباراة النهائية، فى حين تستضيف مدينة جلاسكو 4 مباريات.

وإضافة إلى لندن وجلاسكو، فإن المدن العشر الأخرى التى من المقرر أن تستضيف البطولة هي: دابلن وأمستردام وكوبنهاغن وسان بطرسبورج وبلباو وميونيخ وبودابست وباكو وروما وبوخارست.

وتم نقل العديد من مباريات دورى الأبطال والدورى الأوروبى “يوروبا ليج” كانت مقررة فى ألمانيا وإسبانيا والبرتغال إلى ملاعب محايدة، بسبب القيود المفروضة فى تلك البلدان التى تمنع الضيوف من دخول أراضيها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.