Ultimate magazine theme for WordPress.

مبادرة لتحسين العلاقة التعاقدية لـ 7 ملايين عامل بـ«السعودية»

5

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تلقى محمد سعفان، وزير القوى العاملة، تقريرًا عبر مكتب التمثيل العمالى التابع للوزارة بالقنصلية العامة المصرية بجدة بالمملكة العربية السعودية، فى إطار متابعته على مدار الساعة يوميًا مع المكاتب العمالية أحوال العمالة المصرية بعد انتشار فيروس «كورونا».

وأوضح التقرير أن عدد الوافدين الذين تشملهم مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية بالمملكة العربية السعودية، بلغ أكثر من 7 ملايين وافد، يعملون فى مختلف منشآت القطاع الخاص. ووفقًا لبيانات وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمملكة، فالمبادرة تستهدف دعم رؤية الوزارة فى بناء سوق عمل جاذبة وتمكين وتنمية الكفاءات البشرية وتطوير بيئة العمل، حيث تقدم المبادرة 3 خدمات رئيسة، هى: خدمة التنقل الوظيفى، وتطوير آليات الخروج والعودة والخروج النهائى، وتشمل خدمات المبادرة جميع العاملين الوافدين فى منشآت القطاع الخاص ضمن ضوابط محددة تراعى حقوق طرفى العلاقة التعاقدية. وتأتى المبادرة ضمن سعى المملكة إلى تحسين ورفع كفاءة بيئة العمل، من خلال إطلاق عديد من البرامج، من أهمها: برنامج حماية أجور العاملين فى القطاع الخاص. واستعرض التقرير المعروض على وزير القوى العاملة الحقوق التى توفرها المبادرة للعمالة الوافدة، وهى: إلغاء نظام الكفالة، ومنح العامل حرية التنقل من وظيفة لأخرى دون موافقة صاحب العمل، وحرية السفر خارج المملكة بمجرد إخطار صاحب العمل إلكترونيا، وحق مغادرة المملكة نهائيًا دون موافقة صاحب العمل، وحق التنقل من وظيفة لأخرى فى أثناء سريان عقده بشروط.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.