Ultimate magazine theme for WordPress.

زيدان ينتصر رغم غيابات ريـال مدريد ويضع قدمًا في نصف النهائي

4

وضع فريق ريـال مدريد الإسبانى، أول قدم له في نصف نهائى بطولة دورى أبطال أوروبا، بفوزه الكبير على نظيره ليفربول الإنجليزي، المحترف ضمن صفوفه الفرعون المصرى محمد صلاح، بثلاثة أهداف لهدف، في المباراة التى جمعت بينهما مساء الثلاثاء، على ملعب “ألفريدو دي ستيفانو”، ضمن منافسات ذهاب ربع نهائى “الشامبيونزليج”.

وسجل الفرعون المصرى محمد صلاح هدف ليفربول الوحيد في اللقاء في الدقيقة الـ 51، بينما حملت ثلاثية ريـال مدريد توقيع فينيسيوس جونيور “هدفين” في الدقيقتين 27 و65، وماركو أسينسيو في الدقيقة 36 من المباراة.

ورغم عودة وتألق صلاح في هز شباك الخصوم، إلا أن المستوى الذى يقدمه الريدز مازل منخفضا، وغير مجد لتقديم العروض المنتظرة من بطل النسخة قبل الماضية، كما أن الغيابات مازالت مؤثرة وواضحة في صفوف أبناء الألمانى يورجن كلوب.

ورغم الهزيمة القاسية التى تعرض لها ليفربول في لقاء الذهاب، وذكاء الفرنسى زين الدين زيدان المدير الفنى لفريق ريـال مدريد، في سد خانة الغيابات التى ضربت فريقه، فإن يورجن كلوب لا يزال يتمسك بآمآل تحقيق ريمونتادا تاريخية أمام الملكى، كما فعلها أمام برشلونة في 2019، بعد الهزيمة ذهابًا بثلاثة أهداف، والعودة برباعية نظيفة في الإياب، خاصة في ظل صعوبة الموقف بالدوري الإنجليزي.

وسيحتاج ليفربول في مواجهته أمام ريـال مدريد للكثير من الحظ، خاصة أن الفريق سيكون في حاجة ماسة لتسجيل هدف مبكر، وهو ما سيحتم على “كلوب” بحث أزمة إهدار الفرص التي واجهت الفريق في مباراة الذهاب.

وعلى الجانب الآخر، أظهرت نتيجة المباراة ارتياحا داخل أسوار “سنتياجو بيرنابيو”، قبل الكلاسيكو المرتقب يوم السبت المقبل، بين فريق ريـال مدريد وبرشلونة، ضمن منافسات الجولة 30 من عمر مسابقة الدورى الأسبانى، والتى قد تحدد نتيجتها مسار بطل الليجا هذا الموسم.

وتعامل الفرنسى زين الدين زيدان، بذكاء مع مجريات اللقاء، رغم الغيابات المؤثرة التى ضربت فريقه قبل المباراة، ونجح في إلحاق الضرر بهم بالكرات الطولية في العمق، وأجاد الملكى أيضًا في الجانب الدفاعي.

وفى مباراة لم تقل أهمية، نجح فريق مانشستر سيتى الإنجليزي، في الفوز في لقاء الذهاب أمام بوروسيا دورتموند الألماني، بهدفين لهدف، في المباراةالتى جمعت بينهما على ملعب “الاتحاد”.

وبهذا الفوز ومنذ مشاركة السيتي للمرة الأولى في دوري الأبطال بمسماه الحديث في موسم 2011/2012، لا يوجد فريق سجل أهدافًا أكثر منه في الدقيقة 90 في المسابقة بواقع 17 هدفًا مناصفة مع ريـال مدريد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.