Ultimate magazine theme for WordPress.

رئيس اتحاد اليد: أرفض الاستقالة الجماعية لأعضاء المجلس بعد إيقافي

2

علق هشام نصر، رئيس الاتحاد المصري لكرة اليد، على قرار إيقافه من قبل الاتحاد الدولي لكرة اليد، قائلا، إنه يرفض الاستقالة الجماعية لأعضاء مجلس إدارة الاتحاد المصري خوفًا على مسيرة المنتخبات الوطنية بكافة أعمارها.

وتابع خلال المؤتمر الصحفي الذي أقامه، اليوم الثلاثاء، بأحد الفنادق، أن المنتخب الوطني الأول مقبل على حدث عالمي هام وهو أولمبياد طوكيو المقبلة في عام 2021، كما أبدى اندهاشه الكبير من معاقبته مرتين من قبل الاتحاد الدولي لكرة اليد لمخالفته قواعد الفقاعة الطبية.

وأضاف «نصر»: «لم أخالف قواعد الفقاعة الطبية في مونديال اليد، كل ما حدث أنني كنت مسئولا عما يخص المنتخب الوطني خاصة من الناحية الإشرافية، خاصة في ظل إصابة علاء السيد مدير المنتخبات الوطنية، ومؤمن صفا أمين الصندوق بفيروس كورونا، وفي إحدى المرات وجدت رئيس بعثة الرأس الأخضر متواجدًا خارج الفقاعة الطبية فتوجهت إليه لتحذيره من هذا الأمر وأنه متواجد بمنطقة مخالفة وخارج الفقاعة الطبية وأن هذا الأمر من شأنه أن يعرضه للعقوبات الصارمة، خاصة وأنه غضب بشدة من تصرف المنظمين ضده».

قرر الاتحاد الدولي لكرة اليد، في اجتماعه الأخير إيقاف المهندس هشام نصر، رئيس الاتحاد المصري لكرة اليد، لمدة سنة بناءً على قرار لجنة المسابقات بالاتحاد الدولي للعبة.

وكان هشام نصر، قد دخل الفقاعة المغلقة مع منتخب مصر أثناء بطولة العالم الأخيرة بمصر ثم خرج منها ودخلها مرة أخرى، وتكرر الموقف مرتين؛ مما أصاب المسئولين عن المسابقات بالاتحاد الدولي بالاستياء من موقف رئيس الاتحاد المصري.

وطلبت لجنة المسابقات بالاتحاد الدولي، توقيع عقوبة قاسية عليه باعتباره مسئولا عن نجاح البطولة ويعمل عكس مسئولياته، الأمر الذي قابله الدكتور حسن مصطفى بالرفض القاطع أثناء البطولة حتى لا يؤثر القرار على معنويات المنتخب المصري أثناء المنافسة.

 

اقرأ أيضا

الاتحاد الدولي لكرة اليد يقرر إيقاف رئيس الاتحاد المصري لمدة عام

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.