خلاف بين فرنسا وبريطانيا بشأن حقوق وآليات الصيد بالقرب من جزيرة «جيرسي» 

0

تصاعدت وتيرة الخلاف بين فرنسا والمملكة المتحدة «بريطانيا» فجأة، على خلفية التوتر بشأن حقوق وآليات الصيد الجديدة بالقرب من جزيرة جيرسى البريطانية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى.

وصرح وزير الدولة الفرنسى للشؤون الأوروبية، كليمان بون، إن المناورات البريطانية بالقرب من جزيرة جيرسى «لن ترهب فرنسا»، فيما أكد وزير التجارة، فرانك ريستر، أن بلاده سوف تظل متمسكة بحقوقها فى الصيد بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى.

وأضاف ريستر فى تصريحات لإذاعة «سود راديو» أمس: «لن نقبل بتسويات.. البريطانيون لا يحترمون الاتفاقية، ونقول لهم بشكل واضح تمامًا إنه يتعين عليهم احترامها».

وذكر ريستر فى تصريحاته التى أوردتها وكالة بلومبرج للأنباء أن فرنسا لا تقبل بقرارات أحادية بشأن حقوق الصيد، مؤكدًا أهمية خفض التوترات فى هذا الصدد.

 كما أعلنت البحرية الفرنسية توازياً مع ذلك إرسال سفينتين حربيتين باتجاه الجزيرة. ويأتى ذلك ردا على قيام رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون بإرسال سفينتين حربيتين تابعتين للبحرية الملكية لحماية ميناء جزيرة جيرسى خشية من إغلاق تفرضه عليه سفن الصيد الفرنسية، فى تصعيد للنزاع حول صيد الأسماك فى بحر المانش بعد بريكست.

وكانت حكومة جيرسى «التى تتمتع بإدارة ذاتية» قد امتعضت كثيراً من التصريحات التى أدلى بها وزير الشؤون البحرية الفرنسى، أنيك جيراردان، الذى حذر من أن إمدادات الكهرباء للجزيرة قد تنقطع رداً على عدم قدرة الأسطول الفرنسى على الوصول إلى مياهها. وتتطلب قواعد الصيد الجديدة، التى أدخلتها حكومة جيرسى بموجب اتفاقية التجارة والتعاون بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبى «TCA»، أن تثبت القوارب الفرنسية أن لديها تاريخا فى الصيد فى مياه جيرسى.

لكن السلطات الفرنسية قالت إنه لم يتم إبلاغ الاتحاد الأوروبى بـ «الإجراءات الفنية الجديدة» للصيد قبالة جزر القناة، مما يجعلها «لاغية وباطلة».

وتُذكّر هذه التعبئة العسكرية من جانب الطرفين بالحروب حول سمك القدّ فى سبعينيات القرن الماضى، عندما وقعت اشتباكات عنيفة بين السفن البريطانية والصيادين الأيسلنديين.

وقال متحدث بـاِسم رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون «شدد رئيس الوزراء ورئيس وزراء جيرسى على الحاجة الملحة لوقف التصعيد والحوار بين جيرسى وفرنسا بشأن الوصول إلى الصيد»

. وقال المتحدث إن جونسون «أكد دعمه الثابت لجيرسى» فى هذه الأزمة، ووصف أى تهديد لحصار المنفذ الرئيسى لجزيرة جيرسى للإمدادات الحيوية بأنه «غير مبرر».

وقال إن «حكومتى المملكة المتحدة وجيرسى ستواصلان العمل عن كثب بشأن هذه المسألة».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.