تقنياً، لماذا سامسونج تتفوق على أبل

تقنياً، لماذا سامسونج تتفوق على أبل



إن كنت من المهتمين والمحبين لمجال الهواتف المحمولة هل خطر لك يوماً سؤال وهو ما هو أفضل شركة هواتف محمولة، أو أيهما أفضل سامسونج أم أبل، ما هو الهاتف الأكثر كمالاً سواء أبل أم سامسونج، أو بمعنى أصح ما هو أفضل هاتف في السوق المحمول، هو سؤال منطقي، ويستحق التفكير في أمره، أيهم يعطي الأفضل مقابل السعر ، أبل أم سامسونج، ففي هذا المقال سوف نعرض عليكم وجهة نظر شخصية للتعبير عن لماذا سامسونج تعتبر تقنياً أفضل من أبل ، وتعتبر أنجح في الأسواق المحلية.
أولاً، التطور الزمني:

يعتبر التطوير والتجديد من أهم العوامل التي ينتظرها المحبين للشركة ، وبالحديث عن هذه النقطة لا يقصد منها أن يكون التطوير بسيط أو صغير ، وإنما تطوير جذري ، لأن بالحديث عن المقارنة في هذه الفئة، يقصد أكيد فئة الفلاجشيب، فلابد من وجود قيمة تستحق السعر المدفوع ، حيث أنه لم يتم دفع مبلغ بقيمة 1000 دولار في هاتف نفسه الموجود من النسخة السابقة ويعتبر تجديد، كان التجديد في شركة أبل ملحوظ حتى سلسلة X حيث شاهدنا التطوير من التصميم المعدني في iPhone 6 إلى الكاميرا المزدوجة في iPhone 7 Plus و التصميم الزجاجي في iPhone 8 ثم ظهور النتوش في iPhone X، فيما عادا ذلك نف التصميم ونفس المواصفات بفارق معالج السنة.

أما سامسونج تمتاز بالفئة S والتي كانت ومازالت فئة هواتف ممتازة، نرى التطور عام تلو الأخر منذ البداية مع الشاشة المنحنية والتنقل إلى الأبعاد الجديدة 16:9 ومن ثم الشاشة الكاملة بدون حواف مع نوتش الثقب ، كل ذلك تطوير وتغير مظهري ويوازيه أضعاف أضعافه من جهة الهاردوير.

النقطة التانية والتي تتميز فيها أبل، وهي الإيكو سيستيم:

إذا كنت تريد التمتع بتجربة أبل وربط الأجهزة مع بعضها لسهولة التنقل بينها فلا تقوم بشراء أيفون فقط، فإذا كنت تريد التجربة الكاملة عليك بتجربة الإيكوسيستيم ، وهو يعتبر أكثر نظام إيكو سيستم ناجح وقوي وثابت ومترابط بأقصى درجة.

بينما سامسونج أو أي هاتف أندرويد يمكن ربطه على أي جهاز ولكن لن يكون مميز مثل نظام أبل.

الأداء والعتاد:

بالنظر للأداء بالطبع لا يوجد هاتف منافس في هذه الفئة السعرية يأتي بعتاد ضعيف أو أداء بسيط ،وهذه النقطة تعتبر متقاربة في الهاتفين ولكن ما يميز أبل انها تقوم بصناعة معالجاتها  بنفسها ، سامسونج أيضا تقوم بذلك ولكنها لا ترسلها في العالم كله فتأتي بعضها معتمد على Exynos والبعض على Snapdragon وذلك لا يقلل من أداء الهاتف ، بل تبعاً لمنصة أنتوتو يأتي هاتف Samsung S21 Ultra محققاً ل762066 نقطة ، بينما حقق هاتف iPhone 12 Pro Max وهو أخر هاتف على منصة أنتوتو من شركة أبل والذي حقق 735051 نقطة ، فنرى من الأرقام تفوق بسيط من سامسونج ، مما يبرز أن من حيث الأداء والمعالجات ، سامسونج أفضل تقنياً.

نقاط مهمة في التصميم:

من منا لم يلاحظ التغير في التصميم والإبداع في خلق شكل جديد للهواتف من سامسونج ، على عكس أبل والتي مازالت مستمرة على التصميم الخاص بهاتف iPhone 11 ولا تقوم بشيء جديد سوا في الألوان وأصبحت الحواف عريضة بشكل مبالغ فيه، على الأقل لن تشعر بالتغير الظاهري.

الشاشة الخاصة بهواتف ايفون X هي الموجودة في 11 و12 وظهر بعض التغيرات في 13 من حيث نوتش أصغر ودعم 120 هيرتز، على عكس سامسونج.

الكاميرات الخلفية ، مستشر الكاميرا ثابت بداية من هاتف iPhone 7 وحتى iPhone 13 Pro Max وهي تأتي بدقة 12 ميحا بيكسل ، بينما وصلت سامسونج لمستشعر كاميرات بدقة 108 ميجا بيكسل.

هذه بعض الأراء الشخصية وقد تواجه بعض الخلافات ، ولكننا نتحدث بلغة (الأرقام) وليست تجربة فعليه ، ومن حيث الأرقام تتفوق سامسونج بكل أريحية.

ملحوظة

أسعار الهواتف الذكية في المقال هي الأسعار المدرجة في المتاجر وقت نشر المقال، الأسعار متغيرة صعودًا وهبوطًا وفقًا لحركة الأسواق، كما أن نظام التشغيل الذي تم ذكره على أنه آخر الأنظمة التي يقبل الهاتف التحديث لها، هو النظام المذكور على الموقع الرسمي لشركة الهاتف في الوقت الذي تم كتابة المقالة فيه، وبعض الهواتف قد تقبل الترقي لإصدارات أحدث من أنظمة التشغيل.

كتبه: عمر مدني.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *