Ultimate magazine theme for WordPress.

تعرف على قصة المدينة التي تحتفل بالموت

4

في القوت الذي يعتبر فيه العالم الموت فراقًا صعبًا للأحباب وزيارة ثقيلة يتمنون لو أنها لا تأتي أبدًا، تحتفي الهند وسكانها بها، حيث يقيمون له الاحتفالات والمراسم الخاصة.

فعلى الرغم من تنوع الديانات بالهند إلا إنهم اتفقوا جميعًا ولو بشكل ضمني على الاحتفاء بالموت كجزء من العادات التي توارثها السكان على اختلاف انتماءاتهم، وعرفت البلد بطقوسها الغريبة التي اشتهرت حتى بين الأدباء في العالم.

فمن بين الطقوس الغريبة الخاصة بالهند على سبيل المثال ما يُعرف بـ«الانتحار بالغرق» والذي يتم اعتباره بمثابة احتفاء بالموت من قِبل المتوفى، وأن إقدامه على خطوه كتلك تعبر عن مدى الحب للمتوفي وسعيه لاكتسابه مكانه رفيعة بداخل نفوس وأرواح محبيه.

اقرأ أيضًا: إصابات فيروس كورونا في الهند تكسر حاجز الـ«11 مليونًا»

أما مدينة فاراناسي بولاية أوتار براديش بالهند، فيقام احتفال فريد من نوعه يمزج ما بين الموت والحياة بطريقة مرعبة، لا تخلو من الطرافة.

فمدينة فاراناسي تعتبر من أقدس المدن السبع في الديانة الهندوسية، فضلا عن كونها واحدة من أقدم المدن المأهولة في العالم والتي تشيد بها المحارق الخاصة بحرق جثث المتوفين، وتستخدم منصة منفصلة لحرق جثث الرجال الهندوسيين المقدسين.

وعند وفاة شخص يتم وضعه وسط الأخشاب، ثم إشعال النيران داخلها فتحترق الجثة وهو يعتبر تكريما للميت عندهم، واللافت في الأمر أنه لإثبات ولاء الزوجة يتم حرقها معه.

وبالنسبة للمتدينين من أتباع الديانة الهندسية فإن مدينة فاراناسي هي المكان الأمثل لمفارقة الحياة، وهذا الاعتقاد نابع من إيمانهم بأن إحراق الجثة في تلك المدينة سيجعل الروح تمضي في دورة التقمص من حياة لأخرى، ويجعلها تنضم إلى نعيم الخلود.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.