Ultimate magazine theme for WordPress.

المساعدات الدولية تتدفق إلى الهند لإنقاذها من وباء كورونا.. والإصابات تكسر حاجز الـ20 مليون.. والمستشفيات تعاني من ارتفاع أعداد المرضى

3

يستمر تدفق المساعدات الطبية الطارئة إلى الهند التي تعاني من أزمة كبيرة بسبب تفشي وباء كورونا، من جميع أنحاء العالم حيث تسعى الحكومة لدرء الانتقادات بشأن بطء إرسال الإمدادات إلى المستشفيات.

وحسبما ذكرت صحيفة فايننشيال تايمز البريطانية، تقوم الآن رحلات الإغاثة المخصصة من دول مثل المملكة المتحدة والولايات المتحدة والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وتايوان وأوزبكستان، بتوصيل مئات الأطنان من الإمدادات، مع توقع المزيد في الأيام المقبلة من إسرائيل وأماكن أخرى.

ويمثل تدفق مولدات الأكسجين ومكثفات الأكسجين والأسطوانات والأدوية المنقذة للحياة وغيرها من المعدات الطبية المرة الأولى التي تقبل فيها الهند مساعدات إنسانية دولية واسعة النطاق منذ تسونامي يوم الملاكمة عام 2004، مما يعكس حجم الأزمة.

وتعرضت حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي لانتقادات شديدة من قبل السياسيين المعارضين بسبب بطء وتيرة توزيع المساعدات، وعدم الوضوح بشأن أين تذهب الإغاثة.

وأفادت العديد من الدول المتضررة بشدة أنها لم تتلق أي مساعدة، وقال البعض: إن الإمدادات التي تشتد الحاجة إليها لا تزال موجودة في المستودعات.

وقالت الحكومة المركزية الهندية في بيان اليوم الثلاثاء إن السلطات تعمل “على مدى الساعة طوال أيام الأسبوع لتعقب البضائع وتخليصها بسرعة عند وصولها”.

كانت الهند قد رفضت قبول الإغاثة الدولية، التي شعرت أنها لا تتماشى مع صورتها الذاتية كقوة عالمية صاعدة.

ودعا مودي مؤخرًا المنظمات غير الحكومية إلى الإسراع والمساعدة في الاستجابة للأزمة، لكن المنظمات الإنسانية العالمية تقول إن القيود الجديدة المفروضة على أنشطة المنظمات غير الحكومية العام الماضي أعاقت قدرتها على العمل.

فيما جاوز العدد الإجمالي للإصابات بفيروس كورونا في الهند، الثلاثاء، 20 مليونًا منذ بدء تفشي الوباء، بحسب البيانات الرسمية، في وقت لا تزال المستشفيات في البلاد تختنق بالمصابين.

وخلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، أحصت الهند 357،229 إصابة جديدة، مما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 20،3 مليونًا، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة.

وسُجّلت 3449 وفاة جديدة ليبلغ العدد الإجمالي 222،408 وفاة. إلا أن خبراء كثيرين يعتبرون أن الأعداد الحقيقية أكبر بكثير من تلك المعلنة.

ويقول أطباء وخبراء إن الأرقام الحقيقية قد تكون أكبر بعشر مرات، مقدرين الإصابات اليومية بنحو 3 ملايين حالة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.