المتنبي يمدح سيف الدولة

نبذة عن المتنبّي

هو أبو طيب أحمد بن حسين المتنبي من مواليد مدينة الكوفة عام 303 م. مكرس لروح العرب في كل مكان وزمان. والجدير بالذكر أن المثنبي عاش في أوقات مضطربة، ناهيك عن الحزن الذي خلفته بعض الأحداث في حياته، وهو ما ينعكس في شعره ؛ فلم يكن والده مهمًا حينها، أما والدته فقد ماتت في طفولته، بالإضافة إلى أنه نشأ على يد جدته التي تأثرت بوفاتها وتحت أية ظروف وهذا له علاقة بدعوته للمتنبي. يقال أن هذا كان نتيجة الشعر الذي قاله، مما دفعه إلى اتهامه بالنبوة، حيث سُجن بعد تلك الحادثة عام 322، اشتهر بمدح الأمراء مثل سيف الدولة الحمداني، لا بد من ذكر أن القتلى قتلوا ؛ انتقامًا من هجائه دعا رجل مات (دابا)، وابنه، والرجل المحسود، وجميع الخدم والصحبة الذين كانوا معه في ذلك اليوم. [1]

المُتنبِّي يمدح سيف الدولة

عرف المتنبي سيف الدولة قبل أن يقابله هناك سمع الكثير عن مآثره التي امتدت إلى ما بعد حلب حتى عرفه والد العشيرة (ابن عم سيف الدولة، والي أنطاكية). من هو أصدق؟ ولاءه ورفاقه، الغارقون في حياة سيف دولة، شاركوا في غزواته وحروبه، لكنهم كرسوا حياته لحمايته من أعدائه ومن افتراءه، وحصلت خلافة المثنبي على مكانة رفيعة في بلاط الديوان. الأمير الذي استقطب قلوب أصحابه وحسده وكاره ومن كان له ضغينة. [2]

غيرته، مثل الشاعر أبو فراس الحمداني، حاولت إحداث الفوضى في نفوسهم، ونجحوا. كان لدى المثنبي نزاع صغير في المحكمة، ولم يفز به سيف الدولة، ولم يستولي على حقوقه، الأمر الذي اعتبره المتنبي خيانة وإهانة. هو، فغادر مصر غير متحمس ؛ لإرضاء عرض أبو مسق كافور، نزل معه، واقترب منه، وأصبح مدحه ملكه، وكان المتنبي يحاول القيام بذلك نقطة واحدة ؛ من أجل الحصول على أوامر في صيدا، لكن جهوده لم تتحقق، قرر مغادرة مصر، واستعد سرا للمغادرة، وعاد إلى الكوفة حيث بدا أن مسقط رأسه، التي انتقل بعدها إلى بغداد، تفتقد سيف الدورة، لكنه تخلى عن الفكرة، خاصة خلال حربه مع البيزنطيين، حيث ألقت الانتكاسات العسكرية بالأمير. [2]

من قصائد المُتنبِّي في مدح سيف الدولة

ومن أبرز قصائد المتنبي تكريماً لسيف الدولة قصيدة (“حسم مصير الناس”) قال فيها: [3]

الإرادة حسب مصير الرجل المصمم
يقاس بمعيار مشرف
وتَعظُـمُ فـي عَيـنِ الصّغِـيرِ صِغارُها
تقلص في عيون الرجال العظماء
سيف الأمة كلف كل جيش
وقـد عَجَـزَتْ عنـهُ الجُيوشُ الخَضارِمُ
وَيَطلُبُ عندَ النّاسِ ما عندَ نفسِه
وَذلكَ ما لا تَدّعيهِ الضّرَاغِمُ

ومضى المتنبي في مدح سيف الدولة الحمداني عندما تحدث عن الحدث (الحصن الذي بناه سيف الدولة على الأراضي الرومانية سميت بالحمرا لأنها رسمت بدماء الرومان)، قال: [3]

هَلِ الحَدَثُ الحَمراءُ تَعرِفُ لوْنَها
أي نادل غائم تعرف
كانت تسقى بالغيوم الداكنة قبل أن تسقط
فَلَمّا دَنَا مِنها سَقَتها الجَماجِمُ
بنوها أعلى ليطرقوا القنا
وَمَوْجُ المَنَايَا حَوْلَها مُتَلاطِمُ

والجدير بالذكر أن المتنبي استمر في مدح سيف الدولة وأظهر شجاعته وثباته في المعركة، فقال في مقتطف من نفس القصيدة: [3]

وَقَفْتَ وَما في المَوْتِ شكٌّ لوَاقِفٍ
كأنّكَ في جَفنِ الرّدَى وهْوَ نائِمُ
تَمُرّ بكَ الأبطالُ كَلْمَى هَزيمَةً
وَوَجْهُكَ وَضّاحٌ وَثَغْرُكَ باسِمُ
ضَمَمْتَ جَناحَيهِمْ على القلبِ ضَمّةً
تَمُوتُ الخَوَافي تحتَها وَالقَوَادِمُ
وَمَنْ طَلَبَ الفَتْحَ الجَليلَ فإنّمَا
مَفاتِيحُهُ البِيضُ الخِفافُ الصّوَارِمُ

أسباب ارتقاء الشِّعر في بلاط سيف الدولة

وفيما يلي أهم العوامل التي تجعل من محكمة سيف الدولة ملتقى للشعراء والكتاب: [4]

  • شخصيّة سيف الدولة:ينتمي سيف الدولة لعائلة لها تاريخ ومجد، ونجمه أشرق ؛ لشجاعته وقدرته على تنظيم جيش، وبطولاته في الحرب مع الرومان، وتقسيمه للخلافة العباسية، وعندما يحمي الضعيف الأرض المقدسة وحدودها العربية، فهو مثل باقي الشرفاء من المسلمين والعرب.
  • طبيعة حلب:تشتهر حلب بجمالها الطبيعي المذهل، ولهذا يتدافع الشعراء على وصفها بالشعر. خلق Emile جوًا للفن عندما قام ببناء Lord of the Rings، والذي يعتبره المؤرخون من أجمل القصور وأعظمها.
  • ثقافة سيف الدولة:نشأ سيف الدولة في أسرة ثرية وفرت له وسائل الثقافة والحضارة، فتعلم على أيدي أمهر الأساتذة والمعلمين، وهو ما ينعكس في أقواله وأفعاله وفكره، إذ أراد حلب. أن تكون مدينة العلماء والكتاب والشعراء، وتزدهر في العلوم والفلسفة والأدب.
  • كرم سيف الدولة:يعتبر كرم سيف الدولة أحد الأسباب المهمة لجذب الشعراء والكتاب من جميع أنحاء البلاد لمراجعة وتنقيح أعمالهم الخاصة. لكسب استحسان سيف الدورة وموهبته، اعلم أن موهبته لا تقتصر على الشعراء المشهورين، بل تقتصر أيضًا على الأشخاص المجهولين.
  • روح المنافسة في بلاط سيف الدولة:يتمتع سيف الدولة بقدرة كبيرة على إلهام روح التنافس لدى الشعراء، لأنه يلهم مواهبهم ويشجعهم على العطاء، لذلك تراه أحيانًا يقول سطرًا شعريًا ويطلب منهم المرور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انتقل إلى أعلى