الإدارة الأمريكية تبدأ محادثات حول حظر شركة Honor

الإدارة الأمريكية تبدأ محادثات حول حظر شركة Honor



بعد ما يقرب من ثلاث أعوام من وضع شركة هواوي على القائمة السوداء ، وإنفصال هونر عن هواوي منذ فترة قريبة لكي تلفظ أنفاسها الأخيرة محاولة للصعود مره أخرى ، ولكن ظهرت تقارير من صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، حول أن الإدارة الأمريكية بدأت بالفعل محادثات ومناوشات حول ضم هونر أيضاً للقائمة السوداء الأمريكية لمنع وصول الدعم لهواتف ومنتجات شركة هونر، وذلك ضمن الحرب الاقتصادية بين أمريكا والصين ولا بديل لها ، تابعوا معنا لنتعرف على تفاصيل الخبر.

تناقش وكالات الأمن في الولايات المتحدة ما إذا كانت ستضع Honor ، العلامة التجارية السابقة لهواوي ، على قائمة سوداء للتصدير ، حسبما ذكرت صحيفة واشنطن بوست.

يريد موظفو البنتاغون ووزارة الطاقة وضع الشركة الجديدة على قائمة الكيانات (قائمة الشركات المحظورة من التداول مع الشركات الأمريكية ما لم تحصل على إذن خاص) ، في حين عارضت وزارة التجارة ووزارة الخارجية.

تم تقسيم الموظفين في هذه الوكالات حول ما إذا كانت شركة Honor تستحق مكانها في القائمة كتهديد للأمن القومي للولايات المتحدة. صرح العضو الجمهوري الأعلى في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب أن “نفس المخاوف بشأن صادرات التكنولوجيا” يجب أن تنطبق على Honor نظرًا لأنها شركة مدعومة من الدولة.

ومع ذلك ، ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن العلامة التجارية مملوكة الآن لشركة Zhixin New Information Technology – وهي شركة شكلها اثنان من المستثمرين المدعومين من الدولة ، مرتبطين بحكومة بلدية Shenzhen.

يقول الجانب الآخر إن شركة Honor لا تصنع مواد أو مكونات نووية ، ولا تُباع أجهزتها في الولايات المتحدة ، لذلك ليس من المنطقي حظر العلامة التجارية من التجارة مع الشركات الأمريكية ، وهذا من شأنه أن يضر بالاقتصاد الأمريكي أكثر من الصين.

يقول بعض الخبراء أن Honor يجب أن ينتهي به الأمر في قائمة الكيانات لمجرد أنها وحدة سابقة لـ “ممثل سيئ تم التحقيق فيه جيدًا” ، بينما يقول آخرون إنه إذا لم يكن هناك دليل على أن العلامة التجارية تنقل سرًا الرقائق والتكنولوجيا إلى Huawei ، فهناك لا مبرر لأية عقوبات.

ملحوظة

أسعار الهواتف الذكية في المقال هي الأسعار المدرجة في المتاجر وقت نشر المقال، الأسعار متغيرة صعودًا وهبوطًا وفقًا لحركة الأسواق، كما أن نظام التشغيل الذي تم ذكره على أنه آخر الأنظمة التي يقبل الهاتف التحديث لها، هو النظام المذكور على الموقع الرسمي لشركة الهاتف في الوقت الذي تم كتابة المقالة فيه، وبعض الهواتف قد تقبل الترقي لإصدارات أحدث من أنظمة التشغيل.

كتبه: عمر مدني.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *